تخاطب

الإيكولاليا | ترديد الكلام عند الاطفال : اسباب ، انواع ، علاج

تعريف الإيكولاليا Echolalia

تنقسم كلمة “إيكولاليا” (Echolalia) إلى جزئين، حيث يأتي “ECHO” بمعنى ترديد أو صدى، و”LALIA” تأتي في اللغة اليونانية القديمة بمعنى صوت أو نغمة. وبذلك، فإن الكلمة كاملة “ايكولاليا” (Echolalia) تعني ترديد الصوت أو ترديد الكلام أو المصاداة.

الإيكولاليا أو المصاداة هي اضطراب لغوي يأتي بشكل تكرار للكلام بدون فهم أو إدراك للكلام بشكل كامل في محاولة من الطفل للتواصل اللغوي مع من يحدثه أو المحيطين به بشكل عام.

انواع الايكولاليا

ينقسم اضطراب ترديد الكلام إلي 3 أنواع هما:

  1. الإيكولاليا الفورية: هي أن يقوم الطفل بترديد السؤال أو الكلمة التي قام بسماعها في نفس الوقت أو بعد الوقت بلحظات، وغالبًا ما يكون بنفس الطريقة التي سمع بها الكلمة.
  2. الإيكولاليا المؤجلة: أن يقوم الطفل بترديد الكلمة أو السؤال أو الجملة التي قام بسماعها بعد دقائق أو ساعات أو أيام.
    ملحوظة: في ذلك النوع، يكون الطفل أكثر إدراكًا وفهمًا للغة من الطفل الذي لديه إيكولاليا فورية.
  3. الإيكولاليا المخففة: أن يقوم الطفل بتكرار الكلمة أو السؤال أو الجملة التي سمعها ولكن في سياق موقف مشابه للموقف الذي سمع به الجملة، وتوظيف الجملة بشكل بسيط للتناسب مع الموقف. وهنا يكون الطفل أكثر إدراكًا وفهمًا للغة من الأطفال الذين يعانون من الإيكولاليا الفورية أو المؤجلة.

اسباب الإيكولاليا

هناك عدة أسباب قد تكون سبباً لترديد الكلام دون فهمه ، نوضح بعضها في الآتي:

  • التلقين: مثال: طفل لديه بعض المشكلات اللغوية أو تأخر كلام، فيقوم الأهل بعمل كورس تخاطب مع الاخصائي بطريقه التلقين فقط المعتمدة على ترديد الكلام خلف المختص بدون فهم.
  • الاغاني: التي تحتوي علي كلمات متكررة فيقوم الطفل بتكرار الكلام معها دون فهمها او توظفيها بشكل سليم.
  • اضطراب التوحد: فالطفل ذوي اضطراب طيف التوحد يكون غير قادر ع التواصل ، فيقوم بترديد الكلام محاوله منه لجذب الانتباه او التواصل مع من حوله.
  • التوتر والضغط: من العوامل التي تسهم في وجود الإيكولاليا، هي أن الطفل قد يقوم بتكرار الكلام محاولًا خفض حدة التوتر والضغط لديه.

أخيرًا، يمكن أن تجتمع عدة أسباب من ما ذكر سابقًا في ذلك الاضطراب، أو يمكن أن يكون هناك سبب واحد فقط أو أسباب أخرى.

اقرأ ايضاً : أعراض التوحد ، تأخر اللغة عند الأطفال

علاج الإيكولاليا

لكل اخصائي طريقته ليخفف من الايكولاليا ولكن الهدف الرئيسي هو زيادة الادراك اللغوي لتقل الايكولاليا لان العلاقة بينهم عكسية ولذلك إليك بعض طرق علاج الايكولاليا :

1- التدريب علي الاسئلة:

وذلك بهدف تدريب الطفل، عند توجيه السؤال له، يقوم بالرد وليس بتكرار السؤال. نبدأ بالمساعدة الكلية حيث أسأل الطفل وأجاوب في نفس الوقت: “اسمك إيه؟” – “حمزة”. ثم أكرر السؤال: “اسمك إيه؟” – “حمزة”. فيبدأ الطفل بتكرار آخر كلمة قالها. عندما أقول: “اسمك إيه؟” يرد بآخر كلمة ويقول: “حمزة”.

ملحوظة: من الممكن أن يكون مع الطفل اخصائي آخر يجلس خلفه يرد عندما أسأل، والطفل يكرر إجابة الاخصائي. مثال: (أنا والطفل واخصائي آخر يجلس خلف الطفل، وأنا أسأل الطفل: “اسمك إيه؟”، وقبل أن يكرر الطفل السؤال، الاخصائي الآخر يرد: “حمزة”، فيكرر الطفل كلمة “حمزة” كآخر كلمة سمعها).

ونقوم بتكرار هذه الطريقة مع صيغة الأسئلة المختلفة ونقلل المساعدة تدريجياً حتى يفهم الطفل معظم الأسئلة، ويفهم أنه يحتاج إلى الرد على السؤال بدلاً من ترديده. فعندما نسأله سؤالًا مثل: “ما هذا؟” يجيب مباشرة باسم الشيء.

ويُراعي تدريب الطفل على الرد بكلمة “لا أعرف” أو “معرفش” حتى يستطيع الإجابة على الأسئلة التي لا يعلم إجابتها، مثل: “ما هذا؟” – “لا أعلم” أو “ايه ده؟” – “معرفش”.

2- التدريب علي تنفيذ الاوامر:

وفيها يتم تدريب الطفل على فهم وتنفيذ الأوامر بغرض زيادة الإدراك اللغوي لديه وفهم الأوامر وتنفيذها بدلاً من ترديدها. مثل: “هات”، “خد”، “تعال”، “أقعد”، ويُراعى أن يقوم الطفل بتنفيذ الأمر فقط دون ترديده.

3- التدريب علي الطلب:

تدريب الطفل على بدء التواصل، عن طريق التعبير عن الأشياء التي يريدها بنفسه من خلال مهارة الطلب. مثال: نحضر مجموعة من الأشياء التي يحبها الطفل حتى ينجذب إليها ويرغب في الحصول عليها، ثم نقوم بتدريبه على كلمة “أنا عايز”، فيقول: “أنا عايز تفاحة”، ثم نعطيه التفاحة ونشجعه حتى يفهم الطلب ويقوم به بنفسه بدون مساعدة.

ملحوظة: هذه الخطوات الأساسية لتقليل الإيكولاليا، ولكن كل أخصائي له استراتيجيته وطريقته الخاصة ليتمكن من تطبيق هذه الخطوات لتحقيق الهدف المطلوب والوصول إلى تقدم حالة الطفل.

اسئلة شائعة عن الإيكولاليا (ترديد الكلام عند الاطفال):

هل الطفل الذي يعاني من الإيكولاليا يعاني بالتابعية من اضطراب طيف التوحد؟

لا، ولكن ترتبط الإيكولاليا بـ اضطراب طيف التوحد لسببين. أولًا، لأن معظم الأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد الناطقين يعانون من الإيكولاليا في مرحلة من مراحل تطور اللغة لديهم بنسبة كبيرة قد تصل إلى 80 أو 85 في المئة منهم. ثانيًا، الإيكولاليا تأخذ شكلًا من الروتينية، والتي يتسم بها أطفال اضطراب طيف التوحد.

أقرا ايضاً : أسباب التوحد

هل الطفل الذي يعاني من الإيكولاليا يكون التعامل معه لغوياً بالتلقين فقط؟

لا، الطفل بعد ذلك أو في حياته الطبيعية لا يتعامل بالتقليد أو الحفظ. طريقة التلقين في البداية فقط لتبسيط المعلومات وإيصال بعض المفاهيم الخاصة بالفهم للغة وإدراكها ووعيه بها. وبعد ذلك تأتي التدريبات الخاصة بالإدراك اللغوي التي تخفف من حدة الإيكولاليا (Echolalia) وكذلك التعامل بالتلقين.

لماذا يقوم الطفل بالاستجابة مع أشخاص معينة ولا يقوم بالاستجابة مع كل الأشخاص بعد القيام بتدريبه ع بعض الاسئلة؟

الطفل يستجيب مع أشخاص معينين دون غيرهم، أي يقوم بترديد الكلام معهم فقط. وذلك لأن التدريب ينقسم إلى مراحل، حيث يتقدم التدريب بشكل مفهوم، أي يقوم الطفل بالاستجابة مع المختص، ثم يتبعه التعميم. وذلك بتعميم استجابة الطفل مع أخصائي آخر، وولي الأمر، والأهل، وغيرهم. فعندما ينتقي الطفل الاستجابة مع شخص معين، فإن هذا يعني أن الطفل يحتاج إلى التعميم لما تدرب عليه.

وبهذا نكون قد انتهينا من عرض أهم النقاط التي تتعلق باضطراب ترديد الكلام عند الأطفال (المصاداة الكلامية).

الاخصائي ابراهيم هشام
الاخصائي ابراهيم هشام

سوبر أخصائيين

مقالات بالتعاون مع أخصائيين متميزين في مختلف المجالات بعد تزويدهم للمنصة بمعلومات في مختلف المواضيع المنشورة.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

مدير تحرير المنصة:

سوبر أخصائي - منصة التخاطب والتربية الخاصة

أخصائي التخاطب - حسام محمد مصطفي

متابعة
نصائح تعليم الاطفال النطق والكلام

10 نصائح لتعليم الأطفال النطق وتطوير الكلام لديهم

3793

- يناير 2023 -

تخاطب -

أخصائي تخاطب - حسام محمد مصطفى

×
error: