تنمية مهارات

20 نشاط لزيادة مدة التواصل البصري عند الأطفال

يعد التواصل البصري من المهارات الهامة التي تساعد الأطفال والكبار علي التواصل بشكل فعال مع الاخرين من حولهم، ولكونه يلعباً دوراً كبيراً في عملية التواصل، ولوجود بعض الأطفال التي تعاني من مشكلات وضعف في التواصل البصري مثل أطفال اضطراب طيف التوحد، نستعرض في المقال التالي كافة النقاط الهامة التي تخص التواصل البصري وكذلك العديد من أنشطة زيادة مدة التواصل البصري عند الأطفال. وذلك في النقاط التالية:

20 نشاط لزيادة مدة التواصل البصري عند الاطفال

ما هو التواصل البصري؟

مهارة التواصل البصري هي مهارة مهمة لدى الأطفال، وتلعب دورًا هامًا في عملية التواصل مع الآخرين بشكل فعال. يُقصد بالتواصل البصري، هو التواصل عن طريق تركيز النظر إلى الشخص المتكلم (النظر في أعين الشخص المتكلم). بجانب القدرة على فهم واستخدام الإشارات والتعبيرات الغير لفظية المرئية للتواصل ونقل المعاني والمشاعر مثل: لغة الجسد، وتعبيرات الوجه، والإشارات والإيماءات.

متي يبدأ الطفل بالتواصل البصري؟

يبدأ الطفل في التواصل البصري منذ الشهر الأول من عمره، ويتطور التواصل البصري لديه تدريجياً مع مرور الوقت كما يلي:

  1. الشهر الأول: يكون التواصل البصري بسيطًا جدًا خلال الشهر الأول من عمر الطفل. يكون الرضيع حساسًا للضوء والحركة، وقد يبتسم بشكل عفوي بمجرد رؤية وجه أحد الأشخاص.
  2. الشهور 2-3: تزداد استجابة الطفل للمحيط من حوله. يصبح الرضيع قادراً علي أن يراقب وجوه الأشخاص، ويتفاعل بشكل أفضل مع حركات وتعبيرات وجه المتكلمين والأشخاص من حوله.
  3. الشهور 4-6: يبدأ الطفل في إظهار المزيد من التواصل البصري. حيث يبدأ في تقليد حركات وجه الآخرين. ويصبح قادراً علي التفاعل بالابتسام والتصفيق والإشارة بيديه بشكل أكثر وضوحاً.
  4. الشهور 7-12: يتطور التواصل البصري للطفل بشكل ملحوظ خلال هذه الفترة. يمكن للطفل الفهم الجزئي للكلمات التي ينطقها الأشخاص من حوله، وفهم الإشارات البصرية. كما يمكنه أيضًا تحديد الأشياء عن طريق النظر إلى مكان تواجدها، أو الإشارة لها بالأصبع.
  5. بعد عام من العمر: يتفاعل الطفل بشكل أكبر مع القصص والحكايات المصورة. ويفهم تعبيرات الوجه والإيماءات البصرية بشكل أفضل وأوسع.

أهمية التواصل البصري عند الاطفال!

  1. فهم المشاعر الآخرين: يساعد التواصل البصري الأطفال على فهم مشاعر الآخرين من خلال قراءة تعبيرات الوجه ولغة الجسد الخاصة بهم. وبالتالي معرفة إذا كان شخصًا ما سعيدًا، أو حزينًا، أو غاضبًا، والتفاعل معه بطريقة صحيحة تناسب حالته ومشاعره.
  2. التعبير عن المشاعر: يستخدم الأطفال التواصل البصري للتعبير عن مشاعرهم كلها، مثل: السعادة، والحزن، والغضب، والخوف. فعلى سبيل المثال: قد ينظر الطفل إلى والديه مبتسماً عندما يكون سعيدًا. أو قد يتجنب التواصل البصري معهم عندما يكون خائفًا منهم.
  3. فهم العالم المحيط والتفاعل معه: يساعد التواصل البصري الأطفال على إدراك وجود الأشياء من حولهم، واستعياب المواقف التي تحدث في بيئتهم.
  4. تحسين التواصل اللفظي: مهارة التواصل البصري تعزز عملية التواصل بشكل عام، وخاصة الكلام واللغة. فيساعد التواصل البصري الأطفال على التواصل بشكل جيد مع الآخرين، حيث يساعد الطفل علي فهم ما يقوله الآخرون، والتعبير عن أفكاره ومشاعره بشكل واضح، وبالتالي تحسين عملية التواصل كلها.
  5. تحسين التواصل الاجتماعي: يساعد التواصل البصري في تقوية العلاقات الاجتماعية وتدعيم الثقة بها. فعندما ينظر الطفل إلى شخص بالغ في عينيه، فإنه يرسل رسالة معناها أنه يهتم بما يقوله هذا الشخص ويثق به. فالتفهم الجيد للعواطف والمشاعر والقدرة على التعبير عنها بشكل غير لفظي (بالتواصل البصري) يسهم في بناء علاقات أقوى وأكثر تفهمًا مع الأصدقاء والعائلة.

ما الاطفال التي قد تعاني من ضعف التواصل البصري؟

هناك العديد من فئات الأطفال التي تعاني من اضطرابات تسبب ضعفًا في مهارات التواصل البصري، ومن بين هذه الفئات:

  1. الأطفال ذوي التوحد (اضطراب طيف التوحد): حيث يعانوا من صعوبات في فهم واستخدام التواصل البصري. وقد يجدون صعوبة في قراءة تعبيرات الوجه وفهم لغة الجسد للآخرين.
  2. الأطفال ذوي صعوبات التعلم: فقد يعاني هؤلاء الأطفال من ضعف في مهارات التواصل البصري لديهم. مما يؤثر ذلك على قدرتهم على متابعة الدروس والتفاعل مع المعلمين والزملاء.
  3. الأطفال ذوي صعوبات عاطفية أو سلوكية: يمكن أن تؤدي الاضطرابات العاطفية أو السلوكية مثل: الاضطرابات النفسية واضطرابات السلوك إلى تقليل قدرة الأطفال على التعبير عن مشاعرهم، وضعف قدرتهم علي فهم مشاعر الآخرين بشكل صحيح.
  4. الأطفال المصابون باضطرابات النمو العصبية الأخرى: فقد تؤدي اضطرابات النمو العصبية الأخرى مثل: فرط الحركة إلى صعوبة في عملية التواصل البصري.
  5. الأطفال ذوي إعاقات حسية أخرى: الأطفال الذين يعانون من إعاقات حسية مثل: إعاقة السمع أو البصر قد يجدون صعوبة في استخدام التواصل البصري بشكل كامل.

أنشطة زيادة مدة التواصل البصري عند الاطفال:

هنالك العديد من أنشطة التواصل البصري للأطفال التي تساعد وتطور من تلك المهارة لديهم. يراعي اختيار النشاط المناسب لكل طفل حسب مستواه وقدراته ومهاراته، وفيما يلي أنشطة التواصل البصري عند الاطفال:

  1. ألعاب الوجه: مثل ارتداء الأقنعة الجذابة، أو القيام بتعبيرات الوجه المضحكة، أو لعبة بخ بالتخفي وراء غطاء وجه (شال أو قناع).
  2. التأرجح والطيران: أحمل الطفل وأرفعه إلي أعلي (كوضع الطائرة) بحيث تكون عينك في عين الطفل بشكل مباشر.
  3. التسلق والقفز: يزيد انتباه الطفل عندما يكون في مكان مرتفع، فيمكن أن نضع الطفل على منضدة قصيرة، ونعد معه من 1 إلي 5، ولا يقفز الطفل إلا بموافقتك عن طريق إعطاءه إشارة بصرية بتنفيذ الأمر (القفز).
  4. التواصل المشتركين بين شخصين: في هذا النشاط نحتاج الى إثنين من المدربين مع الطفل، ويكونوا علي اتفاق مسبق علي الحركات والافعال آلتي سيقوموا بها مع الطفل. يقف كل مدرب علي مسافة مناسبة من الطفل، ثم يقوم أحد المدربين بالاقتراب من الطفل مع أداء حركة مبالغ فيها لجذب انتباه الطفل ليقوم بإضحاكه. ويقوم المدرب الآخر بالاقتراب من الطفل خطوه وأداء أيضاً حركة مبالغ فيها لجذب انتباه الطفل وإضحاكه، عند اقتراب كلا المدربين من الطفل يقوما بزغزغته لإضحاكه وحتي يتبادل الطفل معهما النظرات. يعمل النشاط علي مرونة التواصل البصري.
  5. استكمال وايقاف النشاط: وذلك عن طريق ربط عملية التواصل البصري باستكمال أو إيقاف النشاط. مثل: اللعب بالفقاعات. حين ينظر الطفل إلي الفقاعات يقوم المدرب بنفخ المزيد منها. وحين يلتفت الطفل بنظره بعيداً عنها، يتوقف المدرب عن النفخ حتي يعاود الطفل النظر مرة أخرى. وبالتالي فإن التواصل البصري من الطفل يصبح اشاره لاستئناف اللعب.
  6. الخيال (الظل): نقوم بتظليم الغرفة ووضع كشاف أو أكثر على الأرض وتوجيه ضوء الكشاف تجاه الحائط. ثم نقوم بتحريك عرائس من الورق أو مجسم للحيوانات أو الطيور. وذلك لجذب انتباه الطفل وحثه علي التواصل البصري مع ظلول الأشياء الموجود علي الحائط.
  7. لعبة الإشارة بالعين: نقوم بالاتفاق مع الطفل أننا سنتحرك عندما يحرك الطفل عينه في اتجاه معين. حيث تكون الحركة في اتجاه نظرة الطفل، ونتبادل الأدوار معه.
  8. راقب عيني حتى تكسبني: إحضار 3 أكواب ونقوم بإخفاء شيء محبب للطفل داخل احدهما، ثم نقوم بتحريكهم ببطئ، ونطلب من الطفل أن يتتبع حركة الكوب الذي يحمل الشئ الذي يحبه. ويمكن أن نحاول توجيه الطفل إلي الكوب الصحيح عن طريق النظر للكوب (تلميح بصري). وبذلك فأن الطفل يحتاج إلي التواصل بصرياً مع المدرب ليعرف إلي أي كوب ينظر المدرب إليه ليحصل علي الشئ الذي يريده.
  9. فقدت صوتي: يعتمد النشاط علي أن يقوم الطفل بالانتباه لوجه المدرب، والتعرف علي الكلمات المنطوقة علي شفتيه، دون أي ينطق المدرب الكلمة بصوت. بل يعتمد على حركة الشفاة وتعبيرات الوجه، لمعرفة الكلمة التي يريد المدرب ان يخبره بها.
  10. النفق: نحتاج الى إثنين من المدربين، يقف أحدهم عند فتحة البوابة والآخر يحث الطفل علي الدخول إلي النفق، ويضمن عدم خروجه من النفق. وعند دخول الطفل للنفق، يقوم المدرب الآخر بأن يظهر ويختفي عند الفتحة أخر النفق، ليشجع الطفل على الاستمرار في المشي والخروج منه. ولأضافه مزيد من الأثارة يمكن هز النفق بشكل بسيط، وعند خروجه يقوم المدرب باحتضانه وتشجيعه.
  11. لعبة قلد أصواتي: يجلس المدرب والطفل أمام بعضهم، بحيث يكون الوجه المدرب أمام وجه الطفل، ويطلب من الطفل أنه عندما يقوم المدرب بأي صوت، يجب علي الطفل أن يقوم بتقليد ذلك الصوت علي الفور. يساعد النشاط علي تنمية التواصل البصري والتفاعل الاجتماعي ومرونة التقليد.
  12. تعليمات اكمال النشاط: وهي اعطاء تعليمات غير لفظية عن طريق الرأس، أو الوجه، أو حركة العينين، لحث الطفل علي اكمال نشاط معين، أو التوقف عن القيام بنشاط معين.
    – علي سبيل المثال: اللعب بالمكعبات، أبدأ في توجيه الطفل باستخدام الإشارات غير اللفظية. مثل: موافقته على اختيار مكعب معين عن طريق هز الرأس برفق. أو النظر إلى المكعب الذي تريد الطفل اختياره. أو هز الرأس بالنهى في حالة عدم موافقتك على اختيار الطفل مكعب معين.
  13. تبادل الأماكن: يجلس الطفل علي كرسي والمدرب علي كرسي اخر مقابل للطفل. ويتفق مع الطفل أنه عندما يقوم بالإيماء بالرأس فهذه الإشارة معناها الموافقة علي تبادل الأماكن. وعندما تهز الرأس يميناً ويساراً فذلك دليل على عدم الموافقة على التبديل.

    وتساعد أنشطة زيادة مدة الانتباه والتركيز علي زيادة مدة التواصل البصري والتي تتمثل بعضها في الآتي:
  14. استخدام الألوان المائية سواء بالتلوين بالأصابع أو رسم دوائر.
  15. رسم دوائر علي ورق في صفوف. يقوم الطفل بلصق ورق ملون داخل دوائر ،ويقوم الطفل بالبحث عن الدوائر الفارغة ولصق بها الورق.
  16. دفن دبابيس – خرز ملون تحت الرمال والطلب من الطفل التقاطها بمغناطيس.
  17. سكب الماء الملون من طبق لأخر.
  18. نفخ فقاعات الصابون في الهواء وجعل الطفل يتبعها ببصره.
  19. تنقيط بالشمع داخل دوائر – داخل ماء.
  20. غرز عيدان كبريت في خط طولي من الصلصال.

أقرا أيضا: بالصور 20 نشاط لزيادة الانتباه والتركيز عند الاطفال

أقرا أيضا: تدريب الاطفال علي التقليد الحركي والصوتي

وبهذا نكون انتهينا من عرض 20 نشاط لزيادة مدة التواصل البصري عند الاطفال. والتي تعد كذلك مهارات وتدريبات وأنشطة التواصل البصري لاطفال التوحد. نتمني ان تكون الأنشطة علي قدر جيد من الإفادة لأطفالكم.

اخصائي تنمية المهارات أميرة أحمد
اخصائي تنمية المهارات أميرة أحمد

سوبر أخصائيين

مقالات بالتعاون مع أخصائيين متميزين في مختلف المجالات بعد تزويدهم للمنصة بمعلومات في مختلف المواضيع المنشورة.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: