صعوبات تعلم

عملية الانتباه | مفهوم، أنواع، مراحل، عوامل مؤثرة

إن الانتباه يُعتبر أحد أولى العمليات والوظائف التنفيذية الأساسية والهامة لجميع البشر وخاصة الأطفال التي تعاني من قصوراً في الانتباه والتركيز مثل أطفال صعوبات التعلم (اضطراب التعلم المحدد) أو الأطفال التي تعاني من تشتت في الانتباه مثل أطفال فرط الحركة وتشتت الانتباه، وبالتالي فإن فهم عملية الانتباه يُعد أساسًا هامً لتحسين قدرات الأطفال هؤلاء الأطفال والحد من مشكلاتهم وتطوير قدراتهم ومهاراتهم.

يعد الانتباه مفتاحًا أساسيًا لتعلم الأطفال فهو يعد حجر الأساس في عملية التعلم وأول خطواتها، فالانتباه هو الأداة التي تقوم عليها عملية استقبال المعلومات، ويلي الانتباه عملية الفهم والتخزين وبالتالي فهو أساسهم كذلك، فأي خلل في الانتباه يعني خللاً في عملية استقبال المعلومات أو عدم وصول المعلومة للمتلقى من الأساس، وبالتالي فشل عملية التعلم كلها.

لذا فإن الانتباه يستحق اهتماماً كبيراً. وفي هذا المقال، سنعرض مفهوم الانتباه وأنواعه ومحاوره، بالإضافة إلى العوامل المؤثرة فيه. فمن خلال فهم هذه الجوانب المختلفة للانتباه، يمكن أن نوفر التأهيل والدعم اللازم للأطفال الذين يعانون من قصوراً في عملية الانتباه ونساعدهم على تحسين أدائهم في العديد من الأمور.

تعريفكيف يحدث؟مفاهيم هامةمراحل
أنواعمحاورعوامل مؤثرة

أولًا: ما هو الانتباه؟

الانتباه هو أولى الوظائف التنفيذية الهامة التي يترتب عليها باقي الوظائف الأخرى، مثل الإدراك والذاكرة والتحليل. يُعرف الانتباه بأنه القدرة على حصر وتركيز حاسة أو أكثر من الحواس في مثير داخلي (فكرة – إحساس معين) أو مثير خارجي (انتباه لشيء معين – صورة معينة – صوت معين).

ويوجد تعريف آخر للانتباه وهو: عملية معرفية – سلوكية تهدف إلى الشعور بوجود مثير معين وتوجيه الاهتمام إليه مع إهمال وتجاهل المثيرات الأخرى الموجودة في البيئة المحيطة.

لذا، يمكننا أن نقول إن الانتباه هو مفتاح التعلم والتفكير والتذكر؛ حيث يجب على الفرد أن ينتبه إلى أي شيء يريد تعلمه وأن يدركه بحواسه حتي يستطيع فهمه وإدراكه.

ثانيًا: كيف تحدث عملية الانتباه؟

تبدأ عملية الانتباه بشعور الفرد بوجود مثير معين في البيئة من حوله، ثم يلي ذلك تفاعلاً معقداً بين الدماغ والحواس. حيث يتم تحليل مجموعة متنوعة من المثيرات من البيئة المحيطة سواء كانت مثيرات سمعية أو بصرية وتقديمها للدماغ من خلال الحواس، وبتلقى الدماغ تلك المثيرات يؤدي ذلك إلى تفعيل مناطق معينة في الدماغ والشعور بوجود تلك المثيرات.

ثم، يقوم الدماغ باتخاذ قرارات حول أي المثيرات يجب عليه التركيز عليها ومعالجتها بمزيد من الاهتمام (أي صب التركيز عليها) وايها يجب تجاهله وفقاً للعديد من العوامل الداخلية والخارجية، وبمجرد تحديد المثيرات المهمة، يتم توجيه الانتباه والتركيز عليها، ويتم تجاهل المثيرات الأخرى الغير هامة.

ويمكن تبسيط عملية الانتباه وشرحها بشكر مختصر بكونها عملية الشعور بوجود المثير.

ثالثًا: مفاهيم هامة مرتبطة بالانتباه:

1- مدة الانتباه: تشير إلى المدة الزمنية التي يستطيع فيها الفرد التركيز في نشاط معين لإنجاز مهمة محددة. وتزداد هذه المدة عند الأشخاص كلما زادت مدة النشاط. على سبيل المثال، أداء الطفل في امتحان يستمر لمدة ساعتين.

إن مدة الانتباه للطفل تتناسب طرديًا مع العمر الزمني، فعلي سبيل المثال: يجب أن تكون مدة الانتباه عند الطفل متناسبة مع سنه، فمثلاً يجب ان تكون مدة الانتباه حوالي ٤-٥ دقائق لطفل يبلغ ٤ أعوام، ويمكن زيادة هذا الزمن تدريجيًا ليصل إلى ٧-٨ دقائق عندما يبلغ الطفل ٦ سنوات، على سبيل المثال.

2- مدى الانتباه: يشير إلى ما يستطيع انه ينتبه إليه الشخص من مثيرات في لحظة معينة. على سبيل المثال، السائق قادر على استيعاب الزحام، والإشارات، وحركة السيارات من حوله، وحركة الركاب في السيارة.

3- مرونة نقل الانتباه: هي قدرة الفرد على نقل انتباهه وتركيزه بين مثيرات متعددة في نفس الوقت. على سبيل المثال، نقل الطفل تركيزه بين بصره وحركة يديه عند لعبه بالخرز، أو نقله بين مصدر ضوء “ليزر” ثابت وآخر متحرك في الغرفة، أو نقل نظره من الكراسة لسبورة الفصل عند نقله منها.

رابعًا: مراحل الانتباه:

مراحل الانتباه وفقاً لنموذج برودبنت تشمل ثلاث مراحل أساسية:

  1. مرحلة الإحساس: وفيها يشعر الفرد وجود مثيرات حسية في بيئته من خلال حواسه الخمسة. تعتبر هذه المرحلة غالبًا غير معرفية، حيث تكتفي بوعي الفرد بوجود المثيرات دون إجراء عمليات معرفية أخرى.
  2. مرحلة التعرف: ويتم فيها تحديد طبيعة المثيرات ومدى أهميتها بالنسبة للفرد. يُعتبر التعرف نشاطًا معرفيًا يتضمن تقديم معالجة أولية للمثيرات لتحديد الحاجة إليها أو الاستمرار في التفاعل معها لاستكمال عمليات الإدراك اللاحقة.
  3. مرحلة الاستجابة: وفيها تصدر الاستجابة التي تجعل الفرد يواصل الانتباه علي مثير معين وبدأ العمليات العقلية المعرفية الأخرى المرتبطة به أو التوقف عن الانتباه علي مثير معين، ويكون ذلك وفقاً لأهمية المثير للفرد.

خامسًا: أنواع الانتباه!

تتنوع أنواع الانتباه وفقاً لإرادة الفرد ومدى استمرارية الانتباه وهما كما يلي:

  1. الانتباه الغير إرادي: يحدث عندما يفرض المثير نفسه على الفرد، فينجذب إليه الفرد مجبراً وعن دون قصد. مثل: صوت مشاجرة في الشارع أو صوت وضوء البرق والرعد.
  2. الانتباه الإرادي: يحدث عندما ينتبه الفرد إلي مثير معين بشكل إرادي ومقصود، مثل: التركيز علي انهاء رسمة معينة، ملاحظات اللافتات في الشارع بحثاً عن مطعم معين.
  3. الانتباه الانتقائي: هو القدرة على التركيز على شيء محدد دون الانتباه إلى المثيرات الأخرى الموجودة، كما في تركيز الأم عند شراء الطلبات من الهايبر ماركت سيكون انتباهها منصب فقط علي العروض والخصومات.
  4. الانتباه المستمر: عندما يركز الفرد على المثيرات لفترة طويلة نسبيًا وبشكل متصل دن فصل الانتباه، مثل مشاهدة فيلم من دون إعلانات لمدة ساعتين أو الاستماع إلى محاضرة هامة.
  5. الانتباه المتقطع (غير المتصل): عندما يتعرض الفرد للمثيرات على فترات قصيرة نسبيًا بينها.
  6. الانتباه المتناوب: عندما يتنقل الفرد بين مجموعة من المثيرات المحددة بشكل متناوب حيث يركز علي شئ معين قليلاً وشئ أخر قليلاً، كما في حالة الطفل أثناء الدراسة حيث يجب أن يستمع إلى شرح المعلم وفي نفس الوقت يقوم بنقل الدرس من السبورة.
  7. الانتباه المقسم: يتعلق بقدرة الشخص على التركيز على مثيرات مختلفة في نفس الوقت، مثل الأم التي تقوم بمهام متعددة في المنزل مثل مذاكرة الطفل، والقيام بالأعمال المنزلية، والرد على المكالمات الهاتفية.

سادسًا: محاور الانتباه:

محاور الانتباه عديدة وترتبط بشكل كبير بالحواس، فعلي سبيل المثال، هنالك انتباه سمعياً وانتباه بصرياً وهما كملي يلي:

  1. الانتباه السمعي: هو قدرة الشخص على الشعور بالمثيرات السمعية التي يتلقاها من خلال الأذن.
  2. الانتباه البصري: هو قدرة الشخص على الشعور بالمثيرات البصرية التي يتلقاها عن طريق حاسة البصر.

أقرأ أيضاً: بالصور 20 نشاط لزيادة الانتباه والتركيز عند الاطفال

سابعًا: العوامل المؤثرة على الانتباه:

هناك العديد من العوامل التي تؤثر في عملية الانتباه وهي كما يلي:

  1. شدة المثير: تعبر عن قوة المثير في جذب الانتباه إليه، حيث يمكن أن يكون المثير قويًا جدًا لدرجة تجذب الانتباه بقوة أو ضعيفًا لدرجة أنه لا يستحوذ عليه.
  2. موضوع المثير: يشير إلى نوع الموضوع الذي يمكنه جذب الانتباه وكونه محل اهتمام الفرد، مثل لعبة محببة أو أغنية مفضلة.
  3. طبيعة المثير: تتنوع المثيرات في قدرتها على جذب الانتباه، فقد يكون لصورة فستان جميل في متجر الملابس جاذبية أكبر على فتاة من صورة عادية.
  4. حجم المثير: يعبر عن الفارق في جاذبية المحفزات، فمثلاً، قد يكون ضوء ساطعًا قادرًا على جذب الانتباه بشكل أفضل من ضوء خافت.

وبهذا نكون انتهينا من عرض كل النقاط الهامة التي تخص عملية الانتباه بما فيها من أنواع ومراحل وكيفية حدوث وعوامل مؤثرة والعديد من النقاط الآخرى الهامة.

اخصائي تنمية المهارات أميرة أحمد
اخصائي تنمية المهارات أميرة أحمد

سوبر أخصائيين

مقالات بالتعاون مع أخصائيين متميزين في مختلف المجالات بعد تزويدهم للمنصة بمعلومات في مختلف المواضيع المنشورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

مدير تحرير المنصة:

سوبر أخصائي - منصة التخاطب والتربية الخاصة

أخصائي التخاطب - حسام محمد مصطفي

متابعة
متلازمة آرلن

متلازمة آرلن: متلازمة الحساسية الظلامية | أعراض، تشخيص، علاج

812

- مارس 2024 -

صعوبات تعلم -

سوبر أخصائيين

×
error: