عام

الإعاقة السمعية | تعريف ، أسباب ، أنواع ، تصنيفات ، مؤشرات ، خصائص

إن الإعاقة السمعية من الإعاقات التي تصيب الفرد وتؤثر علي حياته ككل. فلا يقتصر تأثيرها علي السمع عند الأنسان فقط، ولكنها تؤثر علي أسلوب التواصل والتعلم لديه وتفرض عليه تحديات عليه مواجهتها. ولكن بالاكتشاف المبكر فأن التأهيل يصبح أمراً أكثر سهولة ويسراً. ولأهمية الاكتشاف المبكر لتلك الفئة من الأطفال ، نوضح لكم أهم النقاط الرئيسية التي تساعد علي فهم الإعاقة السمعية.

وفي هذا المقال تقرأ عن:

ما هي الإعاقة السمعية:

هي فقدان القدرة علي السمع تتراوح مداها بين البسيط والمتوسط والحاد. وتنقسم أنواع الإعاقة السمعية إلي نوعين:

  1. الصمم: وهو فقد القدرة تماماً على السمع وبالتالي عدم تكون أي مخزون لغوي فيصبح أيضاً فاقداً للنطق.
  2. ضعف السمع: وهو فقد جزء من القدرة علي السمع وليس كلها وذلك نتيجة لسبب ما.

تصنيفات الإعاقة السمعية:

تتعدد درجات الإعاقة السمعية وفقاً للدرجة السمع التي يستطيع الإنسان سماعها ، وتقاس شدة السمع بالديسيبل وتتفاوت مستويات فقدان السمع طبقاً للآتي:

درجة السمعشدة فقدان السمع
20 : 40ضعف سمع بسيط جداً
41 : 55ضعف سمع بسيط
56 : 70ضعف سمع متوسط
70 : 90ضعف سمع شديد
أعلي من 90ضعف سمع شديد جداً / عميق

ملحوظة: يتم قياس السمع عن طريق جهاز قياس السمع Audiometer. وذلك من خلال تحديد درجة السمع بالديسبل لكل مستوي معين من الذبذبات والتي تقاس بالهرتز.

أسباب الإعاقة السمعية:

تختلف أسباب الإعاقة العقلية طبقاً للتوقيت الذي يحدث فيه السبب ، وتنقسم إلي الآتي:

1- اسباب قبل الولادة:

تتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلي الإعاقة السمعية أثناء فترة الحمل، ويتمثل بعضها في الآتي:

  1. اسباب وراثية (خلل في الچينات).
  2. تناول الأم الحامل الكحولات.
  3. تناول العقاقير الغير مناسبة أثناء فترة الحمل.
  4. التعرض للأشعة الضارة أثناء فترة الحمل.

2- اسباب اثناء الولادة:

تتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلي الإعاقة السمعية أثناء عملية الولادة، ويتمثل بعضها في الآتي:

  1. الولادة المبكرة.
  2. الولادة المتعسرة التي يمكن ان ينتج عنها الإختناق ونقص الأكسچين.
  3. استخدام الطبيب للألات مثل الجفت اثناء الولادة.

3- اسباب بعد الولادة:

تتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلي الإعاقة السمعية بعد الولادة أو علي مدار حياة الفرد، ويتمثل بعضها في الآتي:

  1. إصابة الطفل بالحمى أو الإنفلونزا أو ارتفاع درجة الحرارة الشديدة.
  2. التهاب الأذن الوسطى الذي ينتج عنه خروج صديد من الأذن.
  3. التعرض للحوادث و الصدمات.
  4. وضع أجسام صلبة لتنظيفها (بنسة شعر ، خلة الأسنان ، عود كبريت).
  5. التعرض للضوضاء والأصوات العالية والمزعجة باستمرار.

المؤشرات والعلامات الظاهرية المبدئية للإعاقة السمعية

تختلف المؤشرات التي قد تدل علي مشكلة في القدرة علي السمع من فرد لأخر، ويتمثل بعضها في الآتي:

  1. عدم الإستجابة عند مناداته.
  2. القرب المبالغ فيه من مصدر الصوت (يقترب دائماً من التلفاز).
  3. عدم الاستجابة للأصوات المنخفضة.
  4. رفع صوت التلفاز.
  5. يدير اذنه ناحية مصدر الصوت.
  6. النظر لشفاة المُتكلم أمامه.
  7. الشكوى المتكررة من ألم في الأذن.
  8. تأخر النطق والكلام.
  9. صعوبة في فهم ما يُقال له.
  10. صعوبة فهم وتنفيذ الأوامر.
  11. عند تعرض الطفل لسؤال دائما يقول (هاه).

تنويه: تشخيص الإعاقة السمعية ومتابعة حالة الطفل وتأهيله يتم عن طريق فريق مكون من العديد من التخصصات، لا يجب الاعتماد علي المعلومات المدرجة في هذه المقالة فقط بغرض التقييم أو التشخيص أو التأهيل أو العلاج دون الرجوع للمختص!. هذه المعلومات إسترشادية وغرضها التوعية بتلك الإعاقة والإكتشاف المبكر لها، ننصحك دائماً بالرجوع للمتخصصين والمتابعة معهم.

خصائص المعاقين سمعياً:

1- الخصائص العقلية:

الأطفال التي تعاني من إعاقة سمعية لا يختلفون عن الاطفال العاديين في مستوى الذكاء. ولكن تختلف دقة أختبارات الذكاء المطبقة علي المعاقين سمعياً حسب نوعها ، فمنها من يعتمد على اللغة ومنها من يعتمد على الأداء.

2- الخصائص الأكاديمية:

من الطبيعي أن تتأثر الجوانب التحصيلية لدى المعاق سمعيا في القراءة والكتابة نتيجة أساليب التدريس الغير مناسبة له أو انخفاض دافعية المعاق سمعياً للتعلم.

3- الخصائص الإجتماعية:

يتسم المعاقين سمعياً بأنهم أكثر عرضة للاكتئاب مع مشاعر العداونية والميل إلي الإنسحاب من المواقف الاجتماعية، ذلك بسبب مشاعر الإحباط الناتجة عن عدم القدرة علي التكيف والتواصل مع مجتمع السامعين.

4- الخصائص اللغوية:

يعني المعاقين سمعياً وخاصة فئة ضعاف السمع من مظاهر تأخر اللغة وأضطرابات النطق، وتظهر في صورة حذف وابدال وتشويه للأصوات داخل الكلمات، وضعف القدرة علي التمييز بينها، كذلك اضطرابات الصوت المختلفة.

أقرأ أيضاً: مهارات مواجهة التنمر المدرسي لدى التلاميذ ضعاف السمع

طرق التواصل مع المعاق سمعياً:

  1. الطريقة الشفهية: تعتمد هذه الطريقة على قراءة الشفاة وبالتالي تعتمد على العين بدلاً من الأذن.
  2. الطريقة اليدوية: ومنها التواصل عن طريق لغة الإشارة أو عن طريق أبجدية الأصابع.
  3. طريقة التواصل الكلي: وهي استغلال البقايا السمعية عن طريق استخدام المعين السمعي ولغة الإشارة وابجدية الصوابع وقراءة الشفاة في وقت واحد.

وبهذا نكون انتهينا من عرض أهم النقاط الرئيسية الخاصة بتعريف وأسباب وتصنيفات وأنواع وخصائص الإعاقة السمعية ومؤشراتها الألوية وطرق التواصل مع هذه الفئة من الأفراد.

أقرأ أيضاً: مراحل التدريب السمعي لضعاف السمعي وزارعي القوقعة

اخصائي تخاطب اسراء فهمي
اخصائي تخاطب اسراء فهمي

سوبر أخصائيين

مقالات بالتعاون مع أخصائيين متميزين في مختلف المجالات بعد تزويدهم للمنصة بمعلومات في مختلف المواضيع المنشورة.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

مدير تحرير المنصة:

سوبر أخصائي - منصة التخاطب والتربية الخاصة

أخصائي التخاطب - حسام محمد مصطفي

متابعة
مشكلات وتحديات الإعاقة البصرية

مشكلات وتحديات الإعاقة البصرية

1440

- سبتمبر 2023 -

عام -

سوبر أخصائيين

×
error: